استيلاء حافظ الأسد على السلطة رغم هزيمة 1967: أهمّية الأصدقاء والولاء والخوف في أنظمة البعث

مروة كانيا/ ترجمة أحمد عيشة

المحتوى

ملخص

مقدمة

دور الأسد خلال حرب 1967 وما بعدها

الأسد وتخصيص المواقع، والإبقاء عليها، والاستيلاء عليها في أنظمة البعث

الخلاصة: ما هو دور حرب 1967 في استيلاء حافظ الأسد على السلطة وترسيخها؟

ملخص

بعد حوالي خمسين عامًا من حرب 1967، ما يزال دورُ حافظ الأسد (وزير الدفاع السابق)، في التكتيكات العسكرية السورية التي أدّت إلى خسارة كلّ من الحرب والأراضي السورية في تلك الحرب، وفي القرارات التي أدت إلى استحواذه على السلطة لاحقًا (عادةً ما يؤرخ ذلك في 1970) غيرَ معروف إلى حد بعيد. بالاعتماد على المواد الثانوية الأكثر دقة عن أنظمة البعث السوري السابقة، تجادل هذه الورقة بأنّ الخوف بعد الهزيمة من انهيار النظام التام، مع حالة الإحباط، خلق الظروف التي سمحت للأسد بالاستحواذ على السلطة، بمساعدة الأصدقاء وأفراد العائلة المخلصين، على مدار الأعوام الخمسة التالية.

مقدمة

تعدّ حرب عام 1967 (المعروفة أيضًا باسم “حرب الأيام الستة” أو “حرب حزيران/ يونيو” أو “الحرب العربية الإسرائيلية الثالثة”) واحدة من أكثر الحروب تأثيرًا في تاريخ الشرق الأوسط، إن لم تكن الحرب الأكثر تأثيرًا [1]. والواقع أن فوز إسرائيل لم يقتصر على هزيمة التحالف (كونسورتيوم) العربي بين مصر وسورية والأردن، بل شمل أيضًا تدمير جزء كبير من جيوشها واجتياح القدس الشرقية والضفة الغربية (من الأردن) وشبه جزيرة سيناء (من مصر) وهضبة الجولان (من سورية) ما أدى إلى تغيير النظام الإقليمي ومهد الطريق لحرب 1972 [2] [ربما ورد العام خطأ، والمقصود حرب 1973]. ولكن بعد مرور أكثر من خمسين عامًا على حرب 1967، فإن القرارات العسكرية التي أدت إلى هذه النتائج عادة ما تكشفها لنا مصادر الاستخبارات الأميركية والإسرائيلية [3] المتركزة على تصرفات مصر وإسرائيل [4]. هناك عدد قليل من الروايات التي تركز على المنظور الخاص بكلٍ من سورية والأردن، فضلًا عن الآثار المترتبة على النظم والمجتمعات المعنية في ذلك الوقت [5]. وعلى حين أن التوثيق العربي غالبًا ما لا يُترجم أو أنه غير موجود [6]، فإن معظمه يندرج تحت تحليل “الانتكاسة” الشاملة (النكسة) التي ألحقتها الهزيمة بجميع المجتمعات العربية ككل [7].

تستخدم هذه الورقة دور حافظ الأسد، وزير الدفاع في ذلك الوقت والرئيس لاحقًا، كمنظور لإعادة بناء القرارات التكتيكية التي أدت إلى خسارة مرتفعات الجولان (المشار إليها فيما يلي باسمها العربي محافظة القنيطرة) وتأثيرها على نظام البعث السوري (غالبًا ما يُترجم أيضًا باسم البعث)، بشكل عام، واستيلاء الأسد على السلطة الحاكمة وتوطيدها لاحقًا. الحجة المقدّمة هنا هي أن الآثار الاجتماعية والسياسية للحرب على قيادة البعث (الخوف الجماعي من انهيار النظام) وعلى حافظ الأسد، كفرد (الإحباط)، كانت محورية لاستحواذ الأسد على السلطة الحاكمة وتوطيدها، ولم يكن ذلك بسبب الأحداث الواقعية للحرب نفسها. خلقت هذه العوامل زخمًا طارئًا سمح له بالتحول على التوالي إلى رجل سورية القوي، بمساعدة الأصدقاء المخلصين وأفراد الأسرة بين عامي 1968 و1972. واعتمادًا على مراجعة شاملة للأدبيات، لا سيما الرؤية الداخلية لحزب البعث التي توفرها الأعمال الأساسية لباتريك سيل (2008) [8]وحنا بطاطو (1999) [9]، ستحلل هذه الورقة العلاقات الشخصية التي تدعم توزيع الحصص، والمحافظة عليها، والاستيلاء على المناصب في الأنظمة.

تُسهم هذه الورقة في إظهار ثلاثة فروق دقيقة في الأدبيات المتعلقة بحرب 1967 نفسها، والأدبيات المتخصصة حول الأنظمة البعثية على وجه الخصوص. وتسلّط الضوء أولًا على الدور الذي لعبه الأسد خلال حرب حزيران/ يونيو، أو بالأحرى الروايات المتضاربة حوله، والعواقب التي خلفها البعث. أي أن الأسد لم يتمكن من الاحتفاظ بمنصبه كوزير للدفاع وعضو في قيادة البعث القطرية إلا بفارق صوت واحد، بينما تمت إطاحة الرفيق الآخر، أحمد المير. ثانيًا، بالانتقال إلى العلاقات والظروف التي عززت هذا التصويت، سيظهر أن خليطًا من الانقسامات الداخلية في حزب البعث، وعلاقة الأسد القوية، والفرص الطارئة، فضلًا عن خوف البعثيين الجماعي من إطاحتهم، قد مكّن الأسد هو و”مجموعة الاستيلاء” من التخلص على التوالي من الموالين لصلاح جديد، الرجل القوي السابق، واستبدالهم. يختلف هذا التحليل عن معظم المؤلفات حول نظام الأسد، بمعنى أنه لا يحدد تاريخ الاستيلاء على “سلطته” في عام 1970، بل عام 1968، بسبب شبكات من العناصر المؤثرة الموالية للأسد. في الوقت نفسه، يسلّط هذا الضوء على هشاشة سلطة اتخاذ القرار في النظام، وحقيقة أن “سلطة الأسد” لم تتوطد إلا بعد انتخابه في عام 1972.

يمكنكم قراءة البحث كاملًا بالضغط على علامة التحميل

“مركز حرمون”
Next Post

اترك رد

منتدى الرأي للحوار الديمقراطي (يوتيوب)

سبتمبر 2022
س د ن ث أرب خ ج
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

Welcome Back!

Login to your account below

Retrieve your password

Please enter your username or email address to reset your password.